“صفا” يكشف تفاصيل تحويل مقبرة إلى مجمع مدارس في الشجاعية

غزة – فضل مطر – الصفا

كشفت وكالة الأنباء الفلسطينية “صفا” اليوم الأربعاء، تفاصيل مشروع تحويل مقبرة “التوانسي” في حي الشجاعية شرق مدينة غزة، إلى مجمع مدارس حكومية.

ويأتي المشروع تنفيذاً لقرار لجنة متابعة العمل الحكومي، بعد الاتفاق مع كافة الجهات ذات العلاقة وجمعية أهالي حي الشجاعية ووجهاء ووزارات، والذي بموجبه سيتم نقل المقبرة إلى حي الشجاعية. وسيتم إنشاء مقبرة شرقية عليها ومجمع للطلاب ومجمع مدرسي لخدمة الأهالي.

وقال أحمد النجار مدير العلاقات العامة في وزارة التربية لمراسل “صفا” إن وزارته تحاول منذ سنوات إيجاد أرض في حي الشجاعية لإنشاء مدارس حكومية. نعاني من كثافة طلابية عالية في الفصول الدراسية، خاصة على مستوى المدارس التي تضم طالبات.

ويوضح النجار أن إنشاء مدارس جديدة وسط الحي سيعود بالنفع الكبير على الطلاب وأولياء الأمور والمجتمع، لافتاً إلى أن إنشاء مدارس على الحد الشرقي لا تلبي احتياجات خاصة لطلبتنا. لأن الذهاب إلى الحدود الشرقية متعب وصعب عليهم وعلى الآباء والمعلمين.

وتقدم وزارة التربية والتعليم خدماتها التعليمية لأكثر من 70 ألف طالب وطالبة في منطقة شرق غزة، منهم 21 ألفاً في حي الشجاعية.

ويقول النجار إن الوزارة حاولت على مدى سنوات بالتعاون مع كافة الجهات البحث عن قطع أرض ضمن حي الشجاعية لكنها لم تجدها. وقال إنه لذلك، بعد التشاور، لم يكن هناك سبيل سوى نقل المقبرة وإقامة مجمع مدرسي مكانها، مضيفا: المشروع المهم سيجعل المدرسة أقرب إلى السكان ويخدم الطلاب والعملية التعليمية بشكل أفضل.

تحتاج وزارة التربية والتعليم إلى إنشاء 15 مدرسة عامة جديدة على الأقل كل عام. تقليل الكثافة الطلابية داخل الغرف الصفية والتخلص من نظام الفترتين، حيث أن أكثر من 60% من المدارس الحكومية في قطاع غزة تعمل بنظام الفترتين.

تحت الشريعة

وقال مازن النجار، مدير عام الأصول بوزارة الأوقاف والشؤون الدينية، إن عملية إزالة القبور من “مقبرة توفانسي” ستتم وفق الشريعة الإسلامية.

وأوضح النجار في حديثه لمراسل “صفا” أن المشروع جاء بعد أن طالب عدد من وجهاء منطقة الشجاعية بالتبرع بأرض المقبرة لصالح إنشاء مدرسة حكومية. معقد. وقد حصلت الموافقة بعد دراستها من خلال المجمع الفقهي.

ويضيف أن “وزارة الأوقاف درست الموضوع من خلال المجمع الفقهي ومن خلال عدة جلسات حضرها جهات شرعية من فتاوى وعلماء وخبراء، وإزالة القبور للمصلحة العامة”. التفويض بذلك”.

يُشار إلى أن “مقبرة التوانسي” في الشجاعية تعتبر من أقدم المقابر في القطاع، وتم إغلاقها بقرار رسمي، وتبلغ مساحتها 33 دونماً، يشغل نحو ثلثها مباني سكنية، وتعرض المبنى للتعدي من قبل المدنيين، كما تعرض مبنى آخر خالي للقصف خلال الاجتياح الإسرائيلي لغزة في مايو 2021.

واللافت أن لوزارة الأوقاف سابقة في إزالة القبور للمنفعة العامة، إذ قامت بإزالة “مقبرة الحاج محمد” في خان يونس -التي تضم 160 قبرا- لأنها كانت تعيق التنمية. شارع صلاح الدين آنذاك.

وأوضح النجار أن إزالة القبور ستتم على مراحل بعد إجراء العناية الواجبة مع سكان المنطقة.

ويقول: «بعد إعلان المناقصة لإحدى الشركات، سيتم فوراً تجهيز القبور في المقبرة الشرقية، وتجهيز توابيت خشبية للنقل في حال كانت رفات المتوفين حديثة».

ويوضح أن إزالة القبور ستكون عبر الحفر بأدوات يدوية، وليس الآلات الكبيرة “الجرافات”، وأنها ستتم بحضور الناس، مضيفًا: “سنشرف على إزالة القبور”. القبور بطريقة مناسبة لحفظ جثث الموتى”.

أهتمام عام

وقال مدير عام شؤون العشائر والإصلاح المستشار علاء الدين العكلوك، إن المشروع يأتي بعد جهود مضنية بذلها المخاترون ووجهاء الأحياء لتحقيق الصالح العام، في ظل ازدحام الطلاب في المدارس الحكومية.

ويشير العكلوك إلى أن حي الشجاعية يعاني من قلة الأراضي المتاحة لبناء المدارس الحكومية، قائلاً: “كمختار لم يكن أمامنا خيار سوى المبادرة لحل هذه المشكلة التي تتطلب الوقوف بشكل عام في وجه هذه المشكلة”. من أجل خدمة أهل الحي.

وأوضح أن استجابة المواطنين لهذا المشروع كانت جيدة جداً، داعياً الأهالي إلى أن يكون لهم دور كبير في دعم هذا المشروع لما له من فوائد كبيرة وإيجابية لشعبنا.

ف م/أ ك

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Scroll to Top