من هو يفغيني بريغوجين قائد فاغنر الذي توفي في حادث تحطم طائرته؟

رام الله – عالم الوطن

أكدت سلطات الطيران الروسية أن قائد ومؤسس المجموعة العسكرية الروسية الخاصة (فاغنر)، يفغيني بريغوزين، كان على متن الطائرة التي تحطمت في مقاطعة تفير شمال العاصمة الروسية موسكو.

وبحسب هيئة الطيران، فإن بريغوجين (63 عاماً) ورفاقه لقوا حتفهم بعد سقوط الطائرة التي أقلعت بناء على تصريح صادر لاستخدام الأجواء وفق الإجراءات المعتمدة.

وفي وقت سابق، أشارت هيئة الطيران المدني الروسية، إلى أن الطائرة تحطمت في مقاطعة تفير الروسية، الأربعاء، ما أدى إلى مقتل جميع الأشخاص العشرة الذين كانوا على متنها، بينهم ثلاثة من أفراد الطاقم.

وبدأت الوكالة الفيدرالية الروسية للنقل الجوي ولجنة التحقيق الروسية تحقيقا في الحادث.

من هو يفغيني بريجوجين؟

وصعد بريجوزين (62 عاما) إلى الواجهة في أعقاب الحروب الروسية الأوكرانية في فبراير/شباط 2022، عندما اجتاح مقاتلوه، ومن بينهم آلاف المجرمين الذين تم تجنيدهم من السجون، مدينة باخموت الروسية في أطول معركة وأكثرها دموية. هجوم. خلال الحرب، استخدم بريغوجين وسائل التواصل الاجتماعي كوسيلة للتواصل لنشر نجاحات (فاغنر) ومهاجمة المؤسسة العسكرية واتهمها بعدم الكفاءة وعدم الولاء.

وفي يونيو/حزيران 2023، قاد بريغوجين تمردًا سيطر فيه مقاتلو فاغنر على مدينة روستوف في الجنوب وأسقطوا عدة مروحيات عسكرية أثناء توجههم نحو موسكو، مما أسفر عن مقتل طياريهم، ووصف الرئيس فلاديمير بوتين ذلك بأنه “عمل”. الخيانة التي سيتم الرد عليها قاسياً”.(سكاي نيوز) بحسب العربية.

وانتهى التمرد بتسوية قال الكرملين إنها تهدف إلى تجنب إراقة الدماء، ونص الاتفاق على مغادرة بريغوجين وبعض قوات (فاغنر) إلى بيلاروسيا، بشرط إسقاط تهم التمرد المسلح والقضية الجنائية المرفوعة ضده. وكان تنفيذ الصفقة ومستقبل بريغوجين يكتنفهما الغموض، وقال الكرملين إن بريغوجين التقى بالرئيس فلاديمير بوتين بعد خمسة أيام من الأعمال الانتقامية.

وفي 5 يوليو/تموز، قال التلفزيون الحكومي إنه لا يزال قيد التحقيق، وبث لقطات تظهر أموالاً وجوازات سفر وأسلحة وأشياء أخرى قال إنه تم الاستيلاء عليها في مداهمة إحدى ممتلكاته. لكن في أواخر يوليو/تموز، ظهرت صورة لبريغوجين خلال القمة الروسية الإفريقية في سانت بطرسبورغ. في المدينة، وظهر هذا الأسبوع في مقطع فيديو يعتقد أنه تم تصويره في أفريقيا، حيث تدير فاغنر عملياتها في عدة دول.

ولد بريغوجين في سانت بطرسبرغ في الأول من يونيو/حزيران 1961، وقضى تسع سنوات في السجون السوفييتية لارتكابه جرائم من بينها السرقة والاحتيال. تم إطلاق سراحه عندما انهار الاتحاد السوفيتي في عام 1990، وبدأ حياته المهنية كطاهٍ وصاحب مطعم في مسقط رأسه.

ويُعتقد أنه التقى حينها ببوتين، أحد كبار مساعدي عمدة سانت بطرسبرغ. مستفيدًا من علاقاته السياسية، حصل بريغوزين على عقود حكومية كبرى وأصبح يُعرف باسم “طاهي بوتين” بعد تقديم الطعام لمناسبات الكرملين. ومؤخراً قال مازحاً إن عبارة “جزار بوتين” ستكون أكثر ملاءمة.

وفي عام 2014، أسس بريغوجين المجموعة العسكرية الخاصة (فاغنر)، التي تم نشر مقاتليها لدعم حلفاء موسكو في دول من بينها سوريا وليبيا وجمهورية أفريقيا الوسطى. وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على الجماعة واتهمتها بارتكاب فظائع، وهو ما نفاه بريغوجين. ,

واعترف بريغوجين بأنه أسس وموّل شركة (وكالة أبحاث الإنترنت)، التي تقول واشنطن إنها تدخلت في الانتخابات الرئاسية الأميركية عام 2016، وفي تشرين الثاني/نوفمبر 2022 قال بريغوجين إنه تدخل في الانتخابات الأميركية، وأنه تدخل وسيفعل ذلك مرة أخرى.

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Scroll to Top