حملة إلكترونية للإفراج عن ناشط فلسطيني معتقل في هولندا بزعم انتمائه إلى “حماس”

أطلق نشطاء وحقوقيون هولنديون حملة على مواقع التواصل الاجتماعي من أجل إطلاق سراح الناشط الفلسطيني أمين أبو رشيد المعتقل في السجون الهولندية منذ يونيو/حزيران الماضي.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي نظمه فريق الدفاع عن أمين أبو راشد بحضور المتحدث باسم الحملة أوسكار بيرجمين ومحاميه نيك فان بريمان وزوجته أم إبراهيم.

وفي مقدمته للندوة، أبدى أوسكار بيرجامين قلقه من تطورات قضية القبض على أمين أبو رشيد الذي قال إنه يعتبر من ذوي الاحتياجات الخاصة لأن يده كانت مبتورة، وأكد أنه كان هناك مجموعة عن أمراض أخرى كان ينبغي أن تكون مبرراً لعدم اعتقاله، أو على الأقل إبقائه محتجزاً في منزله لتلقي الرعاية اللازمة.

وأشار بيرجمان إلى أنه لا يوجد أي دليل ضد أمين أبو رشيد يثبت ادعاءاته بعلاقاته المباشرة أو غير المباشرة بحركة حماس، وأكد أنه يعرفه منذ أكثر من 32 عاما، ويرافقه في الأنشطة الإنسانية، وعمل ولم يشاهده. لهم المتعلقة. بشأن صلاتها بالإرهاب أو تمويله.

وأكد أن كافة الاتهامات الموجهة لأمين أبو رشيد مبنية على تقارير متحيزة واردة من الخارج، وأنه لا يوجد أي دليل على أن أمين أبو رشيد كان وراء الاتهامات الموجهة إلى اللوبي الصهيوني وحتى “إسرائيل”، فضلا عن تورطه في تمويل الإرهاب. . ونشرت الخبر بالاسم والصورة، رغم أن المدعي العام الهولندي لم ينشره في هولندا.

من جانبه أكد المحامي نيك فان بريمان أنه لا يستطيع الخوض في التفاصيل، إلا القول إن النيابة العامة لا تزال بصدد التعامل مع الملف قانونيا، حيث كان قد مدد اعتقال أبو رشيد ثلاث مرات. وهو ما يجيزه القانون، ويستعد الآن لمحاكمته للمرة الأولى في الرابع من الشهر الجاري. أكتوبر المقبل، وفي هذه المحاكمة أمامنا خياران، إما إثبات التهم ثم تمديد الحبس لثلاثة أشهر. أو إطلاق سراحه.

وأشار إلى أنه على عكس الدول الأوروبية الأخرى، يحق للمدعي العام في هولندا حبس المتهم على ذمة التحقيق، أي قبل ثبوت إدانته.

من جانبها، تحدثت زوجة أمين أبو رشيد عن سوء الحالة الصحية لزوجها، حيث أن يده مبتورة ويعاني من عدة أمراض أخرى، وقالت إنه سمح له بمراجعة الطبيب وبعد أسبوع تم إعطاؤه الدواء. .

وناشدت أم إبراهيم السلطات القضائية الهولندية للإفراج عن زوجها، مؤكدة أنهم عائلة تشعر بالأمان منذ وصولها إلى هولندا قبل أكثر من ثلاثة عقود، وأن زوجها يعيش ويتبع القوانين الهولندية طوال الوقت. ,

وفي يونيو/حزيران الماضي، اعتقل مسؤولون أمنيون هولنديون أمين أبو راشد، رئيس مؤتمر “الفلسطينيين في أوروبا”، واتهموه بإرسال أموال إلى منظمات تابعة لحركة “حماس”.

وأثار مؤتمر “الفلسطينيون في أوروبا” جدلا في السويد عندما انعقد في مالمو في مايو/أيار الماضي، مع اتهامات لرئيس المؤتمر بالارتباط بحركة حماس، وهو ما نفاه أبو رشيد.

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Scroll to Top