حركة باندي تطالب باستعادة جثامين الشهداء المعتقلين

القبض على السجون – الصفا

أكدت لجنة الطوارئ الوطنية العليا للحركة الوطنية الأسيرة، اليوم الأحد، أن الاحتلال الإسرائيلي يحتفظ بجثامين 398 شهيداً وشهيدة، من بينهم 256 أسيراً وضعوا في ما يسمى “القبور المرقمة”.

وقالت اللجنة في بيان لها بمناسبة اليوم الوطني لاستعادة جثامين الشهداء الذي يصادف 27 أغسطس من كل عام: “إننا نقف معكم في هذا اليوم لنعلي صوتنا الفلسطيني الموحد وللنضال من أجل المقاومة”. والسلام.” يطالب باستعادة جثامين شهدائنا الأبرار وشهدائنا الأبرار الذين حبسوا في ما يسمى بالمقابر الجماعية وثلاجات القتل الاستعماري الإسرائيلي.

وأضاف أن “هذا النظام الفاشي باستيلائه على الجثة بعد قتلها وتجريدها من صفاتها الإنسانية وحرمان ذويها وشعبها من الشرف وأداء طقوس الوداع، يواصل تنبيه وتعذيب المجتمع الجماعي”. ، الوعي الفلسطيني المقاوم.” يريد أن يفعل.”

ونوهت اللجنة إلى أن “الاستعمار الصهيوني يعبر عن نظامه العنصري الفاشي في سياسات الموت والقتل والاعتقال التي ينتهجها دائما، بما في ذلك وضع جثث 256 شهيدا وشهيدة في ما يسمى بمقابر الأرقام”. وستجرد أجسادهم الطاهرة من أسمائهم وهويتهم الوطنية والإنسانية”.

وقال إن من بين هؤلاء الشهداء الكرام أيضا الشهيد الأسير أنيس دولة الذي استشهد في المعركة على بطن خاوية خلال الهجوم على سجن نافع عام 1980.

وأضافت لجنة الطوارئ أنه “إلى جانب المقابر الجماعية، فإن هذا الاستعمار الغاشم يحتفظ منذ عام 2015 في ثلاجات القتل الاستعماري بجثث 142 شهيداً وشهيدة، من بينهم 11 شهيداً أسيرا في سجون الاستعمار الصهيوني، و14 شهيداً طفلاً و” 5 شهداء من النساء.”

ويدركون أن هذا النظام الغاشم يعبر عن نواياه البشعة في اعتقال ما يقارب 400 شهيد وشهيدة، مؤكدين أن هذه النوايا معنا في مشروع المقاطعة والاستيطان الشمولي وفي ميادين الحياة والموت، فلنقيم صراعه المفتوح.

م ز

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Scroll to Top