أربعة أسرى يواصلون إضرابهم عن الطعام في السجون المحتلة

رام الله – عالم الوطن الأم
وقال نادي الأسير الفلسطيني إن أربعة أسرى في السجون المحتلة، بينهم ثلاثة أسرى إداريين، يواصلون إضرابهم عن الطعام رفضاً لاعتقالهم.

وأشاروا في بيان لهم اليوم الثلاثاء، إلى أن أقدم أسيران هما قائد الفسفوس من دورا/الخليل وسلطان خلوف من برقين/جنين، يواصلان إضرابهما منذ 27 يوما، رافضين اعتقالهما الإداري. الأسير عبد الرحمن بركة من مخيم عقبة جبر/أريحا المضرب عن العمل منذ 20 يوما رفضا لاعتقاله الإداري، والأسير ماهر الأخرس المضرب منذ سبعة أيام رفضا للاعتقال، وكانت محكمة الحيازة، الخميس، مددت حبسهما سبعة أيام على ذمة التحقيق.

وأكد نادي الأسير أن إدارة سجون الاحتلال تواصل إجراءاتها التعسفية بحق الأسرى المضربين عن الطعام، واحتجازهم في ظروف قاسية داخل الزنازين، وممارسة الضغوط النفسية والجسدية عليهم وإجبارهم على الانتحار، مهددة في محاولة لإثناءهم عن الاستمرار. مع الإضراب.

وأوضح النادي أن الحالة الصحية للمضربين عن الطعام تتدهور فعليا مع مرور الوقت، مشيرا إلى أن ثلاثة من المضربين كانوا متورطين سابقا في إضرابات مطولة، ما أثر فعليا على حالتهم الصحية.

ويحمل نادي الأسير سلطات الاحتلال وحدها المسؤولية عن مصيرهم، ويطالب كافة الهيئات الدولية الحقوقية بالتدخل لإطلاق سراحهم وإنهاء اعتقالهم التعسفي، قبل فوات الأوان.” خاصة وأن هذه الضربات جاءت بعد أربعة أشهر من اغتيال الأسير. الشهيد القائد خضر عدنان، الذي أضرب عن العمل لمدة 86 ساعة، أيام ارتكبت خلالها عدة مستويات من سلطات الاحتلال، بما فيها السلطة القضائية، جريمة أدت إلى استشهاده. ذهبت، ولم تتوقف الجريمة، لأن الحيازة لا تزال تقيد جسدها.

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Scroll to Top