150 ضحية في عام واحد.. قتلوا في جريمة إطلاق النار في اللد

تم الاستيلاء على اللد صفا

واستشهد مساء الاثنين عمار أبو زيد، الثلاثيني، بعد إصابته برصاصة في مدينة اللد المحتلة عام 1948.

وتم نقل الضحية نفسه إلى مستشفى عساف هروفي، حيث أعلنت الطواقم الطبية وفاته بعد فشل محاولات إنقاذ حياته.

وقالت الشرطة إنها بدأت التحقيق في ملابسات وخلفية الجريمة. دون الإبلاغ عن اعتقال أي مشتبه به.

وفي فوريديس، أصيب شاب (25 عاماً) بجراح وصفت بالمتوسطة، نتيجة إطلاق نار في أحد مطاعم المدينة.

وقدمت طواقم طبية من نجمة داوود الحمراء العلاج الأولي للمصاب، ثم تم نقله إلى مستشفى هليل يافا في الخضيرة لتلقي العلاج.

وتستمر وتيرة الجرائم في التزايد بشكل كبير، إذ تأتي هاتان الجريمتان بعد وقت قصير من وقوع جريمة إطلاق نار في مدينة الناصرة، أسفرت عن مقتل عضو بلدية الناصرة والمرشح الرئاسي، مصعب دخان، وشقيقه وابن عمه.

خرج الآلاف من أهالي سخنين والمنطقة، مساء الاثنين، وتظاهروا أمام مركز شرطة “مسجاو”، منددين بتقاعس الشرطة بعد مقتل الشاب علي خير الله أبو صالح وتفشي الجريمة في المجتمع العربي. تم إطلاق النار عليه صباح يوم الأحد.

150 مليار قتيل منذ بداية العام

وارتفع عدد ضحايا جرائم القتل في المجتمع العربي إلى 150 منذ بداية العام، وهو رقم قياسي غير مسبوق مقارنة بالسنوات السابقة.

وللمقارنة، بلغت حصيلة القتلى العام الماضي 109، فيما سجل عام 2021 أكثر من 111 جريمة قتل.

أنا ص

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Scroll to Top